مستقبل التجارة الالكترونية: لماذا تشير المؤشرات أن المنافسة في التجارة الالكترونية ستشتعل خلال السنوات القليلة القادمة

تعتبر مواقع التجارة الالكترونية ضربة ناجحة للغاية لأصحاب المواقع، فهي تعرض للزوار الفائدة والفخامة في نفس الوقت. في الواقع هو أمر مبالغ فيه للزوار أن يقوموا بعمل مشتروات عبر الإنترنت، ثم استلام منتجاتهم التي يتم إيصالها إليهم حتى باب منزلهم .. ولكنها حقيقة واقعة الآن.

يجب أن نشهد بهذا: كان هناك وقت يعتبر فيه موقع التجارة الالكترونية غير محبذ وغير موثوق فيه من الزوار، ولكن تطور عوامل الأمان واتساع الانتشار – مع شكر خاص لكل من كان له السبق في الشراء من الإنترنت – بالإضافة إلى الخدمات الاستثنائية، والخصائص المعروضة من قبل كيانات عملاقة مثل أمازون Amazon وإيباي eBay وغيرهما، قد وضعت قدوة ملهمة للمتاجر الالكترونية أمام مستخدمي الإنترنت.

إن قصة نجاح موقع ضخم مثل أمازون، ألهمت الكثير من أصحاب المواقع الجدد إلى الاتجاه إلى نمط التجارة الالكترونية، فتوجه رواد الأعمال الجادين، وأصحاب الأعمال المخضرمين، إلى إطلاق أعمالهم على الإنترنت، وتحويل التجارة الحالية لهم إلى عمليات رقمية تخضع للتكنولوجيا الحديثة بشكل سهل يوفر الوقت والتكلفة بطريقة فعالة.

وعلى نطاق واسع، فإنه من المتنبأ لصناعة المتاجر الالكترونية أن تكبر وتزدهر في المستقبل القريب أكثر مما هي عليه الآن، فإن مسار البحث والتطوير والابتكار في مجال صناعة المتاجر الالكترونية يسير بخطى ثابتة، وتم بالفعل توفير تقنيات متطورة ومدهشة لدعم هذه الصناعة، وهناك بالفعل اتجاهات حديثة مقدمة من قبل العديد من وسائل الإعلام والدعاية، لتسهيل تقبل ثقافة المتاجر الالكترونية، سواء من قبل أصحاب المواقع ورواد الأعمال، أو الزوار كمستخدمين لها تدخل في نمط حياتهم العادية.

وفي الوقت الحالي صار من السهل على مالكي المواقع استقطاب ودعوة المزيد من الزوار المستهدفين المؤهلين إلى متاجرهم الالكترونية، وتحقيق النجاح في المساعي المرجوة – لأصحاب المواقع – في هذا النمط من البزنس.

نناقش في النقاط التالية بعض الاتجاهات المربحة للغاية المساندة لهذه الصناعة، والتي حتمًا ستفرض نفسها في المرحلة المقبلة في عالم التجارة الالكترونية.

تهيئة صفحات المنتجات لمحركات البحث

صفحات المنتجات تلعب دورًا هامًا في أي متجر الكتروني، فضمان مستويات الأداء العالي لصفحات المنتجات في موقع التجارة الالكترونية يذهب بك إلى حد بعيد في ضمان نجاح بوابتك للتجارة الالكترونية.

اليوم لأجل الانتشار السريع والتطوير في قطاع التقنية، فمن الممكن الآن تخصيص وبناء صفحات المنتجات في أي موقع مصمم للتجارة الالكترونية، ليزيد من مميزاته وخصائصه الوظيفية. فتستطيع دعم صفحة المنتج بأكثر الكلمات والجمل المفتاحية شيوعًا عن هذا المنتج، لنفس التصنيف. عنوان الصفحة title، وسوم الكلمات المفتاحية meta tags، وسوم الصور image alt tag، ..الخ. كل هذا يمكنك تعديله وتغييره لكي تصنع تهيئة احترافية لمحركات البحث.

واجهة استخدام جذابة، وتهيئة فعالة لعناوين الـ URLs مع مجيء htaccess.

عناوين الـ URLs تلعب دورًا هامًا في اجتذاب المزيد من الزيارات إلى موقعك، فإذا تم تهيئة الـ URL بشكل جيد، واحتوى على المجموعة الصحيحة من الكلمات المفتاحية، فإن هذا يتم ترجمته إلى المزيد من الزوار من محركات البحث، وقد أصبحت أداة رائعة مثل .htaccess في متناول العديد من مطوري الويب المحترفين، ولا سيما مطوري المتاجر الالكترونية. أما حينما يأتي الحديث عن مواقع التجارة الالكترونية فإن أداة مثل .htaccess تعتبر أداة في منتهى القوة والفعالية ، فهي مهمة لتخصيص عناوين URLs للبوابات الضخمة لمختلف صفحات الموقع، وعن طريق هذه الخاصية يمكن استغلال قوة الكلمات والجمل المفتاحية القابلة للتطبيق في نطاق هذا العنوان.

ما تفعله .htaccess فعليًا هو أنها تسمح للمستخدمين فعليًا بتشكيل الـ URLs كما يفعلون مع العناوين النصية.

على سبيل المثال: الطريقة الاعتيادية لكتابة عنوان URL  فرعي تكون كالتالي:

www.yourwebsite.com/produts.php?id=123

ولكن باستخدام قوة الـ .htaccess فإن عنوان الـ URL الفرعي الذي يتحدث عن طابقة الليزر hp 2100 سيكون كالتالي:

www.yourwebsite.com/produts/printers/hp_lazer_2100/123

هذا سيجعل الـ URL الفرعي فعال وذو معنى لعناكب محركات البحث، وهم يزحفون على صفحات موقعك، حينما يرون أن العنوان مطابق لما هو تحت العنوان، ويساعدون ظهور ذلك أكثر في عمليات البحث. كانت عناكب محركات البحث قديمًا تعاني من صعوبة فهم تلك العناوين URLs الغامضة، ومدى علاقتها بالمحتوى، ولكن الآن بعد مجيء .htaccess فإن هذا الأمر قد تم معالجته للأبد.

سمة أخرى شديدة الدهاء للـ .htacces هي أنها تتيح لعنوان URL الموقع الاستفادة من قوة شعبية الكلمات والجمل المفتاحية التي تحصل على أعلى معدل من عمليات البحث. وعلى الرغم من أن عنوان الموقع URL قد تغير، فإن الصفحات تعمل بشكل جيد، بنفس الطريقة التي كانت تعمل بها قبل تغيير الـ URL، وهذه ميزة ذكية، إذ تتيح لتهيئة الموقع لمحركات البحث المزيد من المرونة.

وصول التجارة الالكترونية عبر الموبايل

التلفونات المحمولة أصبحت أكثر تطورًا وتعقيدًا بالمزيد من التفاصيل هذه الأيام، فمجيء الهواتف عالية التقنية مثل الهواتف الذكية smart phones والأجهزة اللوحية التي تعمل بنظام أندرويد Android وiPhones والأجهزة اللوحية الأخرى التي تتيح الاتصال والتواصل عبر الانترنت .. الخ، قد أظهرت لرواد الاعمال على الانترنت سوق واسع للغاية خصب غير مستغل مليء بالآلاف من العملاء المحتملين مستخدمي الموبايل.

بل إن الاتجاه الحديث لتصميم مواقع الانترنت المعتمدة في تطويرها على منصات الموبايلات الحديثة قد أخذ خطوة واسعة في عالم تصميم المواقع. المواقع المهيئة للتجارة الالكترونية عبر الموبايل تسمح للمستخدم بتصفح المنتجات المختلفة والخدمات العديدة، وشراء ما يروق له منها .. كل هذا وهو يسير في طريقه في أي مكان في العالم .. هذه هي الطفرة الحقيقية التي طرأت على التسوق عبر الإنترنت، فانتقالاً من وقوفك في طوابير الكاشير في المتاجر الضخمة، مرورًا بجلوسك على جهاز الكمبيوتر الخاص بك – في المنزل أو العمل – لشراء مستلزماتك، الآن أصبح لديك القدرة على الخروج مع أصدقائك، أو التنزه مع أطفالك، وأينما كنت، فحالما تتذكر رغبتك في شراء شيء ما، تستطيع الدخول على المتجر الالكتروني المفضل عبر الموبايل، وشراء ما ترغب فيه .. إنها ثورة حقيقية.

طبقًا للتقنيات الحديثة في عالم تطوير الويب التي جاءت بـ HTML 5 و CSS 3 فقد أصبح الآن من الممكن تصميم وتطوير موقع للتصفح عبر الهاتف المحمول بمختلف أحجام شاشات أجهزة المحمول المتاحة والتي قيد الإنتاج، وكذلك مواجهة مختلف التحديثات المتعلقة بمنصات تطوير مواقع الويب للمحمول.

ومع مقدم عصر الهواتف الذكية smart phones أصيب عرش تصفح الويب عبر الكمبيوتر العادي والمحمول بالاهتزاز حيث حل التليفون المحمول محلهما، كما يُتوقع أن يكتسح المنافسة بالكامل خلال 5 سنوات من الآن (2013) على الأكثر، وبالتالي توجب على مالكي مواقع التجارة الالكترونية الاستعداد لمثل هذه التغيرات التي تكاد تسبق سرعة التفكير، بالانتقال إلى متاجر الكترونية عالية الربحية، مهيئة للتعامل مع مختلف أجهزة المحمول، بمختلف تطبيقاتها، والاستفادة من تطور السوق المحتملة للتجارة الالكترونية لصالح أعمالهم.

الاختيار بين الخدمات المجانية والمدفوعة

الانتشار الواسع لمواقع التجارة الالكترونية سبب ثورة نوعية في حقل تطوير وتصميم المواقع بصفة عامة، فاليوم يضج الإنترنت بالخدمات المتعلقة بتصميم المتاجر الالكترونية وكل ما يرتبط بها بشكل كبير، وأصبح لدى المستخدمين الكثير من الحلول الواعدة، التي يصل بعضها إلى حد منح متجر الكتروني كامل بشكل مجاني.

هذا هو الاختيار الحقيقي الذي يجب عليك أن تجربه حينما تحاول امتلاك متجر الكتروني .. بالطبع يجب أن تدرك أن معظم الخدمات المجانية المتاحة المتعلقة بهذا الشأن – وأي شيء مجاني في الواقع – لديها قصور في الجودة والوظائف، فسوف تحصل بالتأكيد على متجر الكتروني مجاني، ولكن هذا المتجر سيثبت ضعف فعاليته على المدى البعيد مقارنة بالمتاجر المدفوعة.

وحتى حينما تتجه إلى الخدمات المدفوعة، فهذا لا يعني حدوث فجوة ضخمة في ميزانيتك، فنحن في حاجة أولاً إلى أن نشكر شعبية وانتشار مواقع التجارة الالكترونية التي شجعت الكثير من شركات تصميم وتطوير المواقع على صناعة وعرض صفقات مربحة قليلة التكاليف لمن يرغب في تصميم بوابة تجارة الكترونية بميزانية معقولة. وحتى حينما تدفع مقابل تصميم بوابة تجارة الكترونية خاصة بك، فهناك حقيقة واضحة نحبها في الخدمات المدفوعة، وهي أننا نحصل على ما نريد حقًا مقابل ما دفعناه من نقود.

كونك منغمس حتى النخاع في مجال الشركات، وترى بعينيك ما يحدث حولك، فنحن لسنا في حاجة إلى أن نلفت انتباهك إلى التطبيقات وحلول الويب المفيدة تجاريًا والتي وضعت بكثرة على الإنترنت. الشركات المحترفة يجب عليها أن تحشد كل الخصائص المتميزة الجالبة للربح في تصميم موقعها، ويجب عليك أن تكون متأكدًا أنه حينما تتعثر أو تواجهك أي مشكلة في موقعك، أنك ستجد الدعم الكامل والمساعدة النشطة.

أخذ ظهور الخصائص الحديثة والمتميزة لصناعة مواقع التجارة الالكترونية حظه الوافر في الكثير من الشهرة والظهور، وحصولك على متجر الكتروني جيد موصى عليه لترويج أعمالك على الإنترنت، والاستفادة من هذا السوق المزدهر دومًا، أصبح أمرًا مسلمًا به، ولا يغفل عنه أي رجل أعمال ناجح.

اترك رد